الاثنين، يونيو 11، 2007

هل يمكن أن تصبح الكويت بلدا سياحيا؟

اصبح قطاع السياحة اليوم من القطاعات الاساسية في الكثير من دول العالم. فقد بلغت تقديرات عوائد السياحة عام 2004 ما يزيد عن 620 مليار دولار، وفي عام 2006 يقدر ان عوائد السياحة تمثل حوالي 10.3% من الناتج المحلي الاجمالي العالمي.

وتشير البيانات إلى انه في عام 2006 هناك حوالي 234 مليون عامل في العالم يعملون في قطاع السياحة، أي حوالي 8.2% من اجمالي عمال العالم. وبما ان قطاع السياحة قطاع كثيف الاستخدام لعنصر العمل، فانه يعد اداة مهمة للكثير من الدول، في خلق وتوفير وظائف للداخلين الجدد الى سوق العمل، ومعالجة مشكلة البطالة. وتشير لجنة السياحة والسفر الدولية إلى أن معظم الوظائف الجديدة في الدول النامية كانت في قطاع السياحة.

أما أهم مزايا القطاع انه يمثل فرصة ممتازة للتعاون بين القطاعين العام والخاص، حيث يلعب القطاع الخاص دورا اساسيا وحرجا في التنمية السياحية. وفقا لمنظمة الامم المتحدة للسياحة، فان معدل نمو القطاع السياحي بين عامي 1950 و 2004 بلغ حوالي 6.5% سنويا، وهو بهذا الشكل اكثر قطاعات الاعمال العالمية نموا. من ناحية اخرى فان عدد السياح عام 2004 يصل الى 730 مليون سائحا.

ويلعب قطاع السياحة دور المصدر الاساسي للنقد الاجنبي في الكثير من دول العالم النامي، وبسبب هذه الحقائق اصبح ينظر لقطاع السياحة اليوم بأنه محرك النمو Engine to growth.

هل يمكن ان تتحول دولة الكويت إلى بلد سياحي؟ ربما قد يصاب البعض بالدهشة، كيف يمكن للكويت، والتي تبدو انها فقيرة جدا في آثارها وبطبيعة جوها الحار، ان تتحول إلى بلد سياحي يجتذب سائحين من مختلف بلاد العالم؟، مما لا شك فيه ان هذا التساؤل قد يحمل سوء فهم لطبيعة عملية السياحة. ولتوضيح ذلك دعونا نتناول المثالين الاتيين، الامارات العربية المتحدة ومصر.

الامارات العربية المتحدة

مواردها الطبيعية والتاريخية فقيرة جدا (وفقا للتقرير العالمي للسياحة والسفر تحتل المركز 80 من بين 124 دولة يشملها التقرير العالمي) من هذا المنطلق لا تصلح الامارات لان تكون بدلا سياحيا.

مصر

غنية بالتراث الثقافي بها أكبر مخزون من آثار العالم القديم، تتمتع بجو جيد، بصفة خاصة في الشتاء، وشواطئ طويلة على البحرين المتوسط والاحمر. من هذا المنطلق، مصر مرشحة لان تكون بلدا سياحيا من الدرجة الاولى، متفوقة بذلك على الامارات العربية المتحدة.

ما هو واقع السياحة في الدولتين؟

الامارات العربية المتحدة

الاولى في مجال السياحة عربيا، متفوقة، وبشكل كبير عن مصر. ولا يقتصر الامر على ذلك فقط، بل ان الامارات متفوقة عالميا، حيث يبلغ الترتيب العالمي للامارات في مجال السياحة والسفر 18، من بين 124 دولة في العالم، وفقا للمؤشر العام للتنافسية في مجال السياحة.

مصر

تحتل المركز السابع عربيا في مجال مؤشر تنافسية قطاع السياحة والسفر، أي أن الامارات تتفوق وبصورة كبيرة على مصر في هذا المجال عربيا. من ناحية اخرى فان الترتيب العالمي لمصر هو 58 من بين 124 دولة يشملها التقرير العالمي للسياحة والسفر، مرة اخرى فان التفوق العالمي للامارات بالنسبة لمصر يعد اكثر وضوحا.

لماذا تتفوق الامارات العربية المتحدة على مصر؟

- بالنسبة لمؤشر مدركات السياحة الوطنية تحتل الامارات العربية المتحدة المركز الثالث عالميا، بمعنى ان هناك نظرة ايجابية عالية جدا للسائح ولاهمية الجذب الوطني للسياح الاجانب للاقتصاد الوطني في الامارات.

- في البني التحتية السياحية، خصوصا في مجال النقل الجوي، تحتل الامارات المركز الثامن عالميا.

- من حيث اولوية قطاع السياحة للحكومة، تحتل الامارات المركز الرابع عالميا.

- أما اهم المزايا المكتسبة للامارات فتتمثل في الترفيه والتسوق، حيث يوجد في الامارات اكبر مول تسوق في العالم، كما تتوافر مدارج داخلية للتزحلق على الجليد، وملاعب للجولف، والعديد من الاستادات الرياضية في المجالات المختلفة، كما يرتفع الانفاق على المشروعات السياحية بشكل كبير جدا ويمثل حوالي 10% من تدفقات رأس المال الاجنبي للدول العربية.

- الشعار الذي ترفعه الامارات للسياحة هو:
Sun, Fun and Shopping

- على الرغم من ان الامارات تقدم نفسها على انها مشتى، الا ان نسبة اشغال الفنادق في الصيف تصل الى 99%.

هذه بعض مؤشرات الامارات العربية المتحدة، ما هي المشكلة في مصر:

- أن البنى التحتية السياحية فقيرة للغاية (تحتل مصر المركز 85 عالميا)

- أن الموارد البشرية في مجال السياحة والسفر ضعيفة للغاية (تحتل مصر المركز 69 عالميا)

- أن عدو السياحة هو الارهاب وعدم الاستقرار الامني. وقد لعب هذا العامل دورا هاما في احداث آثارا مدمرة على هذا القطاع.

وكمثال آخر فان أفريقيا هي اغنى مناطق العالم من حيث التراث الطبيعي (سافاري، شواطي) والثقافي (الاثار)، ومع ذلك لا تجذب افريقيا سوى 2-3 من اجمالي عدد سياح العالم، بينما نجد أن سنغافورة دولة صغيرة جدا في الحجم، ومواردها الطبيعية والثقافية فقيرة، ولكن بالبنى التحتية التي تمتكلها، تجذب سياحا اكثر من قارة افريقيا مجتمعة.

والان ما هو مضمون التحليل السابق؟

أن اهم مدلولات التحليل السابق هي ان قطاع السياحة يعتمد بشكل اساسي على المزايا المكتسبة، وليس المزايا الموروثة، او الموقع الجغرافي، وهو ما اعطى دولتين مثل الامارات وسنغافورة هذه المراكز المتقدمة جدا عالميا، ومعنى ذلك ان الكويت يمكن بسهولة ان تتحول من خلال اعادة صياغة رؤيتها وبناها التحتية إلى بلد سياحي من الدرجة الاولى. لدى الكويت سبع جزر يجب ان تتحول من مناطق لتربية الحيوانات وغيرها إلى منتجعات سياحية فاخرة.

كيف يمكن ان تتحول الكويت إلى بلد سياحي

ان اهم ما هو مطلوب في الوقت الحالي التركيز على استراتيجيات لتنمية البنى التحتية اللازمة لقطاع السياحة. ويقصد بالبنى التحتية الطرق والموانئ ووسائل النقل مثل النقل الجوي، النقل البري الداخلي، والفنادق، والاهتمام بالبيئة والصحة والنظافة والامن ... الخ. صحيح انه لا توجد آثار بالكويت، ولكن على الاقل يمكن ان توفر الكويت البنى التحتية للانواع الاتية من السياحة:

- سياحة التسوق
- سياحة العلاج
- السياحة الثقافية
- سياحة المؤتمرات
- سياحة المعارض
- السياحة الرياضية، مسابقات.. الخ
- سياحة الشواطئ والغوص
- سياحة الترفيه مثل الكازينوهات والملاهي
- سياحة المنتجعات

ما هو المطلوب

خطة لتحويل سبع جزر الى منتجعات سياحية وهي جزر فيلكا، مسكان، عوهة، كبر، قاروة، ام المرادم، ام النمل. بالاضافة إلى ذلك فان ا لاجراءات الاتية تعد مهمة لتحويل الكويت إلى بلد سياحي:

- تعديل قانون المستثمر الاجنبي
- تعديل الاجراءات البيروقراطية التي تقف في وجه التراخيص والاستثمار الاجنبي
- وضع استراتيجية لتطوير البنى التحتية السياحية
- تعديل قوانين الضريبة
- تعديل قوانين التراخيص
- تعديل قوانين الفيزا بحيث تسمح بمنح فيزا فورية في المطار للسياح من دول محددة، مع دراسة امنية واقتصادية لموضوع الفيزا بالنسبة لباقي الدول
- الغاء نظام الكفالة
- في حال الاستمرار في نظام الكفيل الحالي مطلوب جعل كفالة فيزا السياح على الفنادق
- تخفيف نظام الـ BOT في مجال السياحة
- تحسين شبكات الكهرباء والمياه.
- الاسراع في مشروع مترو الانفاق على ان يشمل المناطق السياحية
- خطة للتوسع في الطاقة الفندقية
- خصخصة الكويتية لتقديم خدمة سياحية متميزة.
- دعم طيران الجزيرة وانشاء المزيد من الشركات المثيلة.
- انشاء شركات للنقل الداخلي السياحي.
- التوسع في شبكة الطرق وحل مشكلة المرور من خلال المزيد من الكباري العلوية والانفاق.
- انشاء هيئة للترويج السياحي
- تخصيص ميزانيات للانفاق الاعلاني على السياحة والاشتراك في المعارض السياحية الدولية
- حملات اعلامية للتوعية السياحية لتحسين الادراك الوطني باهمية السياحة والسائح لدولة الكويت.

ملحق:

اداء الدول العربية في مجال السياحة والسفر.

يقوم تقييم اداء الدول في مجال السياحة والسفر على ترتيب الدول وفقا للرقم القياسي لتنافسية الدولة في المجال السياحي، والذي يتكون من المؤشرات الاتية:

الاجراءات وقواعد السياسة
الاجراءات الخاصة بسلامة البيئة
الاحراءات الخاصة بالبيئة
الامن والامان
الصحة والنظافة
مدى اولوية قطاع السياحة لدى الحكومة
البنية التحتية في مجال النقل الجوي
البنية التحتية في مجال النقل البري
البنية التحتية في مجال المعلومات والاتصالات
التنافسية السعرية في القطاع
الموارد البشرية
الادراك القومي بأهمية السياحة
التراث القومي والطبيعي والثقافي

ويتم دمج هذه المؤشرات الثلاثة عشر في ثلاث ارقام قياسية فرعية هي:

الاطر الاجرائية
مناخ الاعمال والبنى التحتية
الموارد البشرية والثقافية والطبيعية

وفيما يلي اداء الدول العربية في مجال السياحة والسفر.

المؤشر العالمي للتنافسية لقطاع السفر والسياحة
الدولة الترتيب عالميا الترتيب عربيا
الامارات 18 1
تونس 34 2
قطر 38 3
الاردن 46 4
البحرين 47 5
المغرب 52 6
مصر 58 7
الكويت 67 8
الجزائر 93 9