الأربعاء، مارس 02، 2011

غسيل الأموال 3: الجريمة المنظمة

يستخدم تعبير الجريمة المنظمة Organized crime بواسطة الباحثين ليعكس أكثر من معنى، فالبعض يستخدمه لكي يعكس مجموعة العلاقات بين المنظمات غير القانونية، بينما يستخدمه البعض الآخر لكي يعكس مجموعة الأنشطة غير القانونية التي تقوم بها مجموعات معينة. وهناك فرقا بين الجريمة العادية والجريمة المنظمة، فالجريمة العادية تتم بهدف الاستيلاء على ممتلكات الغير وتهدف إلى عملية إعادة توزيع للموارد بصورة غير قانونية للموارد، أما الجريمة المنظمة فتنشأ بهدف القيام بمجموعة من الأنشطة التي يوجد لها طلب مستمر، وذلك في إطار تنظيمي محدد. ويمكن النظر إلى المنظمة الإجرامية على أنها تمثل منشأة محكمة التنظيم والتركيب، تتمثل أعمالها في إنتاج سلع أو خدمات غير قانونية لمجموعة خاصة من لمستهلكين.

وبشكل عام فان الفرق بين الجريمة المنظمة والعادية هو أن أصحاب الجريمة المنظمة يهدفون أساسا إلى السيطرة على الهيكل العام للاقتصاد التحتي، أو الخفي، على أن المنظمة الإجرامية تتصف بأنه نشاطها يقوم على أساس احتكاري في منطقة النفوذ، سواء أكانت منطقة جغرافية أو اقتصادية، بالشكل الذي يمكنها من فرض الضرائب (إتاوات) أو فرض نظم معنية على مشروعات الأعمال القانونية وغير القانونية، من ناحية أخرى فان نشاط المنظمة الإجرامية يتطلب بالضرورة استخدام العنف أو التهديد باستخدام العنف بهدف فرض الوضع الاحتكاري للمنظمة على منطقة النفوذ. وعلى ذلك فان تركيز أعمال المنظمات الإجرامية في الأسواق غير القانونية لا يرجع بالدرجة الأولى لسيطرتها المباشرة على عمليات الإنتاج والتوزيع في تلك الأسواق، بقدر ما يرجع إلى أن المتعاملين في الأسواق غير القانونية لا يمكنهم اللجوء إلى السلطات الأمنية لحماية أنفسهم من العنف كما أنهم لا يستطيعون أن يخفوا أنفسهم في ذات الوقت لحاجتهم إلى الإعلان عن أعمالهم لجذب المستهلكين إلى أسواقهم.

على أن البعض الآخر يرى أن الجريمة المنظمة تتكون من المنظمات التي لها القدرة على الاستمرارية وذات التسلسل الهرمي في هيكل الترتيب من حيث المسئولية أو القيادة، وتشترك في العديد من الأنشطة الإجرامية. على أن هذا التعريف للجريمة المنظمة يتسم بأنه عام ولا يوضح نوعية الأسواق أو الأنشطة الإجرامية التي تتولاها، ولا يشير إلى وجود العلاقات الوثيقة بين الجريمة المنظمة من جانب والأسواق غير القانونية من جانب آخر، أو الاتجاه نحو الاحتكار في الاقتصاد الخفي من الجانب الآخر، بالرغم من أن التعريف أكثر تحديدا حيث يخرج من إطار الجريمة المنظمة المنظمات الإجرامية التي لا تتسم بالاستمرارية أو ليس لها هيكل هرمي. غير أن هذا التعريف مقيد لان هناك دلائل على عمل بعض المنظمات الإجرامية في الأنشطة القانونية أيضا، مثل تنظيم عمليات الاحتيال على نطاق واسع للاستفادة من خطط الدعم الحكومي مثلا.

وأخيرا يعرف مكتب التحقيقات الفدرالي في الولايات المتحدة الأمريكية الجريمة المنظمة بأنه أي مجموعة لها بنية أو هيكل رسمي، هدفها الأساسي هو الحصول على المال من خلال أنشطة غير مشروعة. وتحاول هذه الجماعات المحافظة على مركزها من خلال الاستخدام الفعلي للعنف أو التهديد باستخدامه، أو من خلال المسئولين الفاسدين ، والكسب غير المشروع، أو الابتزاز، وعموما فإن لهذه المجموعات تأثيرات كبيرة على الناس في أماكن تواجدهم، أو على المستوى الإقليمي في الدولة أو ربما على مستوى الدولة.

أما أهم المجالات التي تعمل فيها مجموعات الجريمة المنظمة فتتمثل في الاتجار في المخدرات، أو تهريب السلع الممنوعة، أو الاتجار في البشر، أو صناعة الدعارة، أو خطف الأطفال، ومؤخرا الجرائم الالكترونية من خلال استدراج الضحايا عبر الانترنت. ويصعب في الواقع تقدير أرباح الجريمة المنظمة على المستوى العالمي، على الرغم من الدلائل التي تشير إلى تحقيق هذه المنظمات الإجرامية لمئات المليارات من الدولارات سنويا من مختلف الأنشطة الإجرامية التي تقوم بها. وجميع هذه الأموال القذرة تحتاج إلى غسيل لكي تعود مرة أخرى إلى المجتمع على السطح في حلة قانونية سليم، لا تحيط بها أية شبهات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق