الثلاثاء، يناير 10، 2012

سوق العمل الأمريكي يتحسن على نحو ملحوظ (1/2)


نشر في صحيفة الاقتصادية بتاريخ الثلاثاء 10/1/2012
صدر يوم الجمعة الماضي التقرير الشهري لمكتب إحصاءات العمل الأمريكي بوزارة العمل الأمريكية، والذي حمل مفاجأة غير متوقعة لجميع المراقبين لسوق العمل الأمريكي، حيث انخفض معدل البطالة على نحو غير متوقع وكذلك كان معدل خلق الوظائف الجديدة في سوق العمل كبيرا على نحو لم يشهده سوق العمل منذ فترة طويلة. فقد أشار التقرير إلى أن إحصاءات سوق العمل توضح أنه تم إضافة 200 ألف وظيفة جديدة خلال شهر ديسمبر الماضي، الأمر الذي أدى إلى تراجع معدل البطالة إلى 8.5%، وهي الظاهرة التي يشهدها سوق العمل الأمريكي منذ 4 أشهر على التوالي، حيث انخفض معدل البطالة من 9.1% في شهر أغسطس الماضي إلى 8.5% في شهر ديسمبر، كما يتضح من الشكل التالي.
شكل رقم 1 معدل البطالة في الولايات المتحدة (ديسمبر 2009 - ديسمبر 2011)
تجدر الإشارة إلى أن تقرير أوضاع سوق العمل الأمريكي يشمل ستة تعريفات لمعدل البطالة تختلف حسب التعريف المستخدم للعاطلين المشمولين بالتعريف. حيث يشمل التعريف الأول لمعدل البطالة فقط العاطلين الذين قضوا 15 أسبوعا أو أكثر في حالة بطالة، ووفقا لهذا التعريف فإن معدل البطالة في الولايات المتحدة يصل إلى 5% فقط في ديسمبر الماضي، أما التعريف الثاني لمعدل البطالة فيشمل العمال الذين فقدو وظائفهم والذين انتهوا من الوظائف ذات الطبيعة المؤقتة كنسبة من إجمالي السكان، ووفقا لهذا التعريف يصل معدل البطالة إلى 4.9%، أما التعريف الثالث فهو التعريف الرسمي لمعدل البطالة، وهو المعدل الذي يتم الإعلان عنه دائما، أي المعدل الذي نتحدث عنه هنا، ويشمل إجمالي عدد العاطلين عن العمل كنسبة من إجمالي قوة العمل المدنية، والذي بلغ 8.5% في ديسمبر الماضي. أما معدل البطالة وفقا للتعريف الرابع فيشمل بالإضافة إلى التعريف رقم 3 عدد العمال المحبطين، Discouraged workers، أي العمال الذين يئسوا من الحصول على فرصة عملة وتوقفوا عن البحث عن العمل، نظرا لأنهم قضوا فترة طويلة في البحث عنه ولكنهم لم يجدوه، وهؤلاء لا يدخلون في قوة العمل المدنية وفقا للتعريف الثالث، وقد بلغ معدل البطالة وفقا للتعريف الرابع 9.1%، أما التعريف الخامس لمعدل البطالة فيشمل بالإضافة إلى التعريف الرابع كافة العمال الذين يعملون بصورة هامشية وتم إلحاقهم بقوة العمل، ووفقا لهذا التعريف يبلغ معدل البطالة 10%، وأخيرا فإن التعريف رقم 6 لمعدل البطالة والذي يعد أوسع تعريف للبطالة، فيشمل بالإضافة إلى العمال المحددين في التعريف الخامس، كافة العمال الذي يعملون لبعض الوقت Part time، ووفقا للتقرير يرتفع معدل البطالة وفقا لهذا التعريف إلى 15.2% في ديسمبر الماضي.
وفقا للتقرير بلغ عدد سكان الولايات المتحدة الأمريكية في ديسمبر 2011 حوالي 240.6 مليون نسمة، وتبلغ قوة العمل المدنية بينهم 153.9 مليون عامل، أي بمعدل مساهمة يصل إلى 64% تقريبا (نسبة العمال إلى إجمالي السكان)، من بين هؤلاء 140.9 مليون عاملا يعملون، و 13.097 مليون عامل في حالة بطالة، وبذلك يصبح معدل البطالة 8.5%، وتجدر الإشارة إلى أن معدل البطالة ليس على نفس الوتيرة بين الفئات المختلفة من العمال أو الأعمار المختلفة لهم. على سبيل المثال، بينما يبلغ معدل البطالة بين العمال في سن 20 سنة أو أكثر حوالي 8%، فإن معدل البطالة بين العمال صغيري السن، أي العمال تحت العشرين (بين 16-19 عاما) يصل إلى 23.1%، بينما يبلغ معدل البطالة بين العمال البيض 7.5%، أما العمال السود وذوي الأصول الأفريقية فقد بلغ معدل البطالة بينهم 15.8%، وبين العمال ذوي الأصول اللاتينية 11%، أما اقل معدل للبطالة بين المجموعات العرقية المختلفة في الولايات المتحدة فقد كان للآسيويين، حيث بلغ معدل البطالة بينهم 6.8%، وهو اقل بكثير من المتوسط على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية.

هناك تعليقان (2):