السبت، أبريل 30، 2011

76% من الامريكيين يرون الصين تمثل تهديدا اقتصاديا أكثر منها تهديدا عسكريا

أصبح معلوما بصورة رسمية الآن أن صندوق النقد الدولي يتوقع ان الصين سوف تتخطى الولايات المتحدة الامريكية كأكبر اقتصاد في العالم في عام 2016، وفي استبيان تليفوني على المستوى الوطني نشر بواسطة Rusmussen Reports وقد عدد المستجوبين تليفونيا بلغ 1000 شخص والذي اجرى منذ ثلاثة أيام (26-27 ابريل 2011) اشارت نتائج الاستبيان الى ان حوالي 8% من اللذين تم استطلاع آراءهم اشاروا الى انهم يعتقدون بأن الصين أكثر قوة من الولايات المتحدة من الناحية العسكرية، بينما يرى 76% من العينة يختلفون مع هذه الفكرة ويرون أن الصين تمثل تهديدا اقتصاديا اكثر من كونها تمثل تهديدا عسكريا.

وبما ان الصين تملك حاليا اكبر رصيد من السندات الامريكية فإن 69% من افراد العينة يرون بأن ملكية الصين للسندات الامريكية تشكل مخاطرة كبيرة للولايات المتحدة اكثر منها للصين، بينما يرى 16% من العينة أن الصين هي التي تتحمل مخاطرة أكثر وليس الولايات المتحدة، بينما يرى اغلبية كبيرة من العينة (60%) أن الصين سوف تبيع السندات الامريكية التي تملكها حاليا، وأن ذلك سوف يحمل آثارا سيئة على الاقتصاد الامريكي، بينما يرى 7% ان قيام الصين ببيع السندات الامريكية سوف يكون في صالح الولايات المتحدة.

مقارنة بالعام السابق، فإن 50% فقط من الناخبين في الولايات المتحدة ينظرون الى الصين الى أنها تمثل تهديدا للولايات المتحدة، كما اعرب 86% عن القلق حول مستويات الدين الامريكي الذي تحتفط به الصين.

وبالرغم من ان بعض التحليلات تشير الى ان احتمال ان تتجاوز الصين الاقتصاد الامريكي في 2016، فإن 78% من العينة يرون بأن هناك احتمال اي يتفوق الاقتصاد الصيني على الاقتصاد الامريكي. واخيرا فإن 16% فقط من العينة يرون ان الصين عدو للولايات المتحدة، بينما يرى 13% فقط أن الصين حليف للولايات المتحدة، بينما يتفق ثلثي العينة على ان الصين تقع بين الطرفين.
المصدر:
للاطلاع على الاستبيان انظر:

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق