السبت، سبتمبر 24، 2011

هل اقترب موعد إعلان إفلاس اليونان؟


يبدو أن هناك سيناريو يعد حاليا للتمهيد لإعلان إفلاس اليونان وتقييم السيناريوهات التي يمكن ان تترتب على إفلاس اليونان، هكذا أشارت شبكة سكاي نيوز، غير أنه وفقا للشبكة ليس من المتوقع ان يتم إعلان الإفلاس قبل الاجتماع القادم لمجموعة العشرين في أوائل نوفمبر القادم، وحتى يتم وضع خطط المواجهة.
أخطر النتائج المتوقعة للإفلاس هي تعرض البنوك المقرضة لليونان لصدمة انخفاض أصولها نتيجة تحول السندات اليونانية إلى ديون معدومة، وهو ما يقتضي ضرورة إعادة رسملة البنوك الأوروبية المقرضة لليونان لإصلاح الخلل الذي سينشأ عن الإفلاس في ميزانيات هذه البنوك.
في رأيي سيناريو الإفلاس ربما يكون الأقرب إلى الواقع اليوم أكثر من أي وقت مضى، إذ ليس من المتوقع ان يترتب على سياسات التقشف التي تتبعها اليونان حاليا إصلاح هياكلها المالية نظرا لآثارها السلبية على النمو، والذي تتعزز التوقعات حاليا بأنه سوف يكون اقل من المتوقع، حيث لا يتوقع أن يعود الناتج المحلي الإجمالي لليونان إلى مستويات ما قبل الأزمة قبل 2013 وفقا لتوقعات صندوق النقد الدولي.
كما أن السياسات الاقتصادية اليونانية مقيدة بحكم كونها عضوا في اليورو، وأهم هذه السياسات المطلوبة حاليا هو خفض قيمة العملة، واليونان ليس لديها عملة حاليا، باعتبارها احد دول الاتحاد النقدي الأوروبي. كذلك فإن جز الميزانية لن يكون في الاطار المخطط له، حيث لن تتمكن اليونان من جمع الضرائب المتوقع تحصيلها وذلك نتيجة تراجع معدلات النمو، كما أنه ليس من المتوقع ان يختفي العجز في الميزانية حتى عام 2016.
إن هذه السيناريوهات حول الاقتصاد اليوناني تؤدي إلى نتيجة واحدة وهي استمرار تزايد الديون اليونانية وليس تراجعها. مخاطر الدين اليوناني سوف تظل تطفو على السطح حتى يتم اتخاذ هذا القرار بالسماح لليونان بالإفلاس، ولكن متي سيتم ذلك؟ من المؤكد أن الوقت الحالي ليس هو الوقت الأنسب أو الأمثل لذلك، حيث ترتفع درجة المخاطر المحيطة بالاقتصاد العالمي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق