الاثنين، سبتمبر 26، 2011

مزيد من الأخبار السيئة للمضاربين في الذهب

Property التي تمتلكها في كندا، وتعتقد الشركة بأن Blackwater Property يضم أكبر الاحتياطيات الغير مكتشف من الذهب في كندا. الشركة تشير أيضا الى أن هذا هو غيض من فيض، وأن المزيد من الاكتشافات ما زلت كامنة ولم يتم بالفعل تقييمها.
العالم اليوم ينتج كميات هائلة من الذهب مدفوعا بالأسعار الاستثنائية للمعدن، يضاف الجزء الأكبر من الانتاج الجديد منها الى رصيد السبائك الذهبية التي يحتفظ بها العالم لأغراض المضاربة، وهو وضع خطير جدا، نظرا لأن الذهب بحد ذاته أصل عقيم، أي اصل لا يولد أي عوائد، وانما يكلف الاحتفاظ به مبالغ طائلة، ولذلك يعتمد الاقبال على الذهب على العائد الحدي من الذهب (الارتفاع في سعر الذهب) مقارنة بالتكاليف الحدية له (تكلفة التخزين)، وعندما يتوقف سعر الذهب عن الارتفاع فإن عمليات التخلص من الذهب سوف تتم على نطاق هائل جدا على المستوى العالمي (لأن المعدن مرة أخرى لا يدر أي عوائد، سوى ارتفاع سعره)، ومن ثم انهيار فقاعة الذهب الحالية.
الاعلان المزيد من الاكتشافات في مجال الذهب مثل ذلك الإعلان الذي ورد من شركة New Gold Inc يعني أن الضغوط السعرية على المعدن سوف تتزايد في المستقبل، ومع ارتفاع معدلات الفائدة التي تساوي صفر حاليا تقريبا، وخروج العالم من الأزمة سوف تتكسر كل القواعد التي تقوم عليها عمليات المضاربة الحالية على الذهب. لتبدأ رحلة انهياره.
ملحوظة أخيرة، مع افتتاح سوق الذهب اليوم واصل سعره الانخفاض، وقت كتابة هذا المقال بلغ سعر الذهب 1620 دولارا للأوقية، ربما يستمر الذهب في التراجع، ولكن ذلك لا يعني انتهاء الفقاعة، الذهب مرشح للارتفاع مرة اخرى مع الوقت، لأن شروط الفقاعة كما ذكرت من قبل ما زالت قائمة.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق