الأحد، أغسطس 21، 2011

معدل التضخم الامريكي يرتفع في شهر يوليو


صدر منذ يومين تقرير مكتب احصاءات العمل في الولايات المتحدة الشهري عن معدل التضخم لشهر يوليو 2011، والذي أظهر أن معدل التضخم في الولايات المتحدة قد حقق زيادة جوهرية حيث ارتفع من -0.2% في شهر يونيو الى 0.5% في شهر يوليو، أي زيادة بمعدل 0.7% في شهر واحد، وهي بالمقاييس الامريكية تعد زيادة جوهرية، كما يتضح من الشكل رقم (1).

 المصدر BLS News Release USDL 11-1229


ما ان تم الافراج عن التقرير حتى شمر انصار التضخم الكامن في الولايات المتحدة عن ساعدهم وملأوا الدنيا صياحا بأن التضخم آت لأمريكا، وأن الافراط في عرض السيولة بدأ يحدث آثاره على الارض. لا أعتقد ان هذه الصيحات تستند الى تحليل سليم بقدر ما هي رد فعل آني لموقف يتبناه الكثيرون ولا يجدونه على الارض. فعندما اعلنت الولايات المتحدة عن خطط التحفيز النقدي بدأ البعض يتحدث عن ان التضخم الجامح آت الى الولايات المتحدة لا محالة، وان امريكا سوف تكون الحالة الثانية للتضخم الجامح بعد زيمبابوي في هذا العقد، ثم اتضح بعد ذلك ان مشكلة امريكا ليس التضخم، وانما انكماش الاسعار لأن معدلات التضخم كانت تتطور على نحو اقل من التضخم المستهدف بواسطة الاحتياطي الفدرالي. هذا الشهر بلغ المعدل السنوي للتضخم 3.6% للشهر الثالث على التوالي، وهو ما يتضح من الشكل التالي الذي يوضح معدل التضخم السنوي (على اساس 12 شهرا). ولكن اذا ما تم تحييد اثر اسعار الطاقة والغذاء فإن معدل التضخم السنوي ينخفض الى 1.8%.

 المصدر BLS News Release USDL 11-1229

 أي انه للشهر الثالث على التوالي فإن معدل التضخم يتجاوز معدل التضخم المستهدف من الاحتياطي الفدرالي. بالطبع لا يستطيع الاحتياطي الفدرالي اتخاذ اجراءات الآن للتعامل مع التضخم وجلبه الى مستويات التضخم المستهدف لأن ذلك من الممكن ان يحدث آثارا انكماشية في الوقت الذي تسعى فيه الولايات المتحدة جاهدة الى التعامل مع ضغوط سوق العمل الامريكي ورفع معدلات التوظف.


المصدر BLS News Release USDL 11-1229

أما عن اسباب هذه الزيادة في المستوى العام للأسعار فترجع الى ارتفاع اسعار الجازولين من -6.8 الى 4.7%، وتعد هذه الزيادة مسئولة عن50% من الزيادة في معدل التضخم، وكذلك ارتفاع اسعار الغذاء من 0.2% الى 04%، وعندما يتم تحييد اثر هاتين المجموعتين السلعيتين فإن معدل التضخم يتراجع بصورة واضحة مثلما سبقت الاشارة.






هناك تعليق واحد: