الجمعة، نوفمبر 13، 2015

استمع لغيرك


...
تذكر دائما أن متخذي القرارات نادرا ما يتحدثون
وإنما يستمعون،
يستمعون لوجهات نظر غيرهم، سواء اكانوا عاملين لديهم أو مستشارين أو غير ذلك
القرارات هي الانتاج، وأي انتاج يحتاج الى مدخلات
وآراء الغير، أيا كانت طبيعته هي أحد المدخلات المهمة
تذكر أن الكبار هم من يستمعون دائما
وأن الصغار هم من يتحدثون دائما
...
إن العقل الذي يعيش على أفكاره فقط غالبا ما يستهلك نفسه في غضون فترة قصيرة
وأن احياء قدرة العقل على التفكير تحتاج الى تغذيته
وأن آراء وأفكار الغير هي أحد أدوات التغذية الهامة جدا للعقل
...
استمع
وعندما تستمع
بالطبع استمع الى الشخص المناسب وليس لأي شخص
اطل الاستماع لغيرك، حفزه على الكلام أو وجه الحديث إلى المجال الذي تحتاجه
ابدأ دائما بأسئلة مثل "ما رأيك في..؟" أو "ما هو السبيل في نظرك إلى ..؟" أو "كيف أتغلب على.. ؟" الخ
تأكد أنك في كل مرة تستمع ومع كل شخص تقابله سوف تحصل على فكرة أو أفكار جديدة، ربما تستمع إليها لأول مرة
طول الاستماع يعطيك المزيد من الأفكار
ويمنحك حب واهتمام من تستمع اليه
فكر مليا فيما يقال إليك وما تسمعه
لا يكون كل اهتمامك هو انتظار اللحظة التي يتوقف فيها غيرك عن الكلام لكي تبدأ أنت بالكلام
بالعكس استمع مليا وفكر جيدا فيما تستمع
فمن المؤكد أنك في كل مرة تستمع تحصل على فكرة جديدة
قد تساعدك في حل ما تواجهه من مشكلات.
...
من كتاب سحر التفكير الكبير The Magic of Thinking Big
للمؤلف ديفيد شوارتز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق