الأحد، نوفمبر 01، 2015

أنت نتاج إيمانك بنفسك ...

أنت نتاج إيمانك بنفسك
...
انت نتاج الطريقة التي تفكر بها حول قدراتك وامكاناتك وطاقاتك،
أنت نتاج إيمانك بنفسك
فإن كنت تؤمن بأنك شخص متواضع فإن كل ما تفعله أو ستنتجه سوف يكون متواضعا
وأن كل ما ستصل إليه من مراكز سوف يكون متواضعا، وأن كل ما ستحصل عليه من دخل وثروة سوف يكون متواضعا
وإن كنت تؤمن بأنك شخص متميز وأن قدراتك وامكاناتك يمكن أن توصلك الى كل ما تصبو إليه فتأكد بأنك سوف تحقق الكثير بهذا الإيمان الداخلي بقدراتك.
تأكد أن هناك شخصان داخل عقلك يطيعانك طاعة عمياء وهما السيد فشل والسيد نجاح
عندما تفكر بصورة سلبية، فإن السيد فشل يقفز الى مقدمة المشهد ويأخذ في تقديم كل المبررات للصورة السلبية التي تفكر بها، أو الفشل الذي تعاني منه.
وعندما تفكر بصورة إيجابية، فإن السيد نجاح يقفز إلى مقدمة المشهد ويأخذ في تحفيزك على تحقيق كل ما تصبو إليه بنجاح
تأكد دائما أنك هو من يدفعك نحو الخلف، وأنك أيضا هو من يدفعك إلى الأمام.
لا تستدعي السيد فشل، واستدعي دائما السيد نجاح، من خلال التفكير بصورة إيجابية
يحكي ديفيد شوارتز أنه بعد أن قدم إحدى المحاضرات حول إطلاق قوى النجاح الذاتي، تقدم منه أحد الجالسين وطلب التحدث معه بصورة شخصية،
وقال له أريد أن اشاركك قصتي التي لخصتها أنت اليوم في محاضرتك
لقد كنت دائما شخصا متواضع الأداء والوظيفة والدخل،
كان مستوى معيشة اسرتنا متواضعا بحكم دخلي المتواضع
وفي يوم من الأيام ذهبت لكي أتقدم إلى وظيفة جديدة، ونزلت في أحد الفنادق في انتظار مقابلتي الشخصية في اليوم التالي،
وفي المساء سحبت ورقة من أمامي في غرفة الفندق وأخذت أكتب أسماء أشخاص أعرفهم،
وظائفهم أفضل مني، ودخولهم أعلى مني، ومسئولياتهم الوظيفة أكبر بكثير مما أنا عليه.
وأخذت أقارن بيني وبينهم، فلم أجدهم أفضل ذكاء مني، أو أعلى تعليما مني، أو أنشط مني،
وتوصلت إلى أن الفرق بيني وبينهم هو أنني منهزم داخليا لذلك ظللت دائما في وظائف أدنى وبدخل أقل
وقررت أن أطلق قواي الكامنة،
وفي أثناء المقابلة كنت قد قررت أن اطلب زيادة في راتبي الشهري ما بين 750 إلى ألف دولار
لكني أخذت أبيع نفسي بصورة أفضل، فطلبت 3500 دولارا أعلى، وحصلت عليها
وأخذت أعمل بهذه الرؤية الجديدة، وفي خلال سنتين أصبحت أكثر المسئولين شهرة لما امتلكه من قدرات ديناميكية،
ثم حدثت الأزمة المالية، فكنت أشهر من استطاع انقاذ الشركة من آثار الأزمة،
ثم حدثت عملية إعادة هيكلة للشركة، وحصلت على عدد كبير من أسهم الشركة، ووظيفة أعلى ومرتب أكبر
...
فعلا أنت كما تفكر
أنت نتاج ايمانك بقدراتك
فإن كنت تعتقد أن قدراتك متواضعة فلن تصل إلى شيء
وإن كنت تثق في طاقاتك الكامنة فتأكد أنك ستطلقها
وأن السيد نجاح سوف يطيعك دائما، ويصدق على كل ما تفكر فيه.
من كتاب سحر التفكير الكبير The Magic of Thinking Big

للمؤلف ديفيد شوارتز

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق