الاثنين، نوفمبر 09، 2009

اليوم الذكرى العشرين لسقوط حائط برلين

في مثل هذا اليوم من عشرين عاما، كنت أجلس أمام التلفزيون في المملكة المتحدة، حيث كنت ما زلت أدرس للدكتوراه، لأتابع لحظة بلحظة سقوط الحائط الشهير الذي فصل ألمانيا إلى قسمين، وكان رمزا لاقتصاديين مختلفين تماما، في المعطيات والأسس والنتائج. سقوط حائط برلين كان بمثابة إعلان لانتهاء فصل الحكم الشيوعي في أوروبا، وهو ما أسهم في تغيير خريطة العالم في ليلة واحدة، حيث أدى الحادث إلى تحويل خريطة أوروبا، وأخذت دول جديدة في النشوء ومعها نشأت فرص اقتصادية جديدة. موقع businessinsider.com نشر هذه الصور عن سقوط حائط برلين الذي قسم المدينة لسنوات طويلة:

الجمهور من ألمانيا الغربية يمدون أيديهم للمواطنين من ألمانيا الشرقية لصعود الحائط اعلانا بنهاية الحائط في 10 نوفمبر 2009.


جنود من ألمانيا الشرقية يرفضون مصافحة ألماني من الجزء الغربي يوم 10 نوفمبر






جنود من ألمانيا الشرقية ينظرون من خلال عمود من الحائط تم اسقاطه في 11 نوفمبر




جنود المانيا الشرقية يستخدمون خراطيم المياه في محاول لاجبار المتسلقين من المانيا الغربية للنزول عن الحائط دون جدوى


عمال من المانيا الشرقية يقومان بوضح الزجاج المكسر أعلى الحائط الذي بلغ ارتفاعه في أغسطس 1961 حوالي 15 قدما لمنع المتسلقين على الحائط


ألمان من الجزء الغربي يشاهدان عملية تدعيم الحائط بالخليط المسلح في سبتمبر عام 1961


لاجئان من المانيا الشرقية تم استيقافهما عقب محاولتهما عبور الحائط في ابريل 2009، أي حوالي 7 أشهر قبل سقوط الحائط


الرئيس الامريكي الراحل ريجان يخطب في الجماهير من أمام بوابة راندبرج.

رجل يمسك بمطرقة كبيرة محاولا هدم الحائط يوم 12 نوفمبر


رجل ألماني يمسك بمطرقة في يوم سقوط الحائط ويحاول تكسيرها


الرئيس الامريكي الراحل رونالد ريجان يمسك بمطرقة وأزميل ليعلن مشاركته في هدم الحائط




طالبان ألمانيان يفتخران بأنهما يمسكان بقطع الحجر التي كان تشكل جزءا من الحائط يوما ما


جيمس بيكر وزير الخارجية الامريكي ينظر من الحائط الى الجزء الشرقي من المدينة


ألماني غربي يستخدم مطرقة محاولا هدم الحائط




عساكر من المانيا الشرقية يحرسون جانبا من الحائط الذي تم ازالته


مواطنين من برلين الشرقية يندفعون نحو برلين الغربية بعد هدم جانب من الحائط.



ألماني غربي يقدم سجائر لألماني شرقي أتى لكي يشاهد ما وراء الحائط.




ألمانيان يتناقشان أثناء تناول الغذاء أمام بوابة براندنبرج في برلين



شاب من ألمانيا الشرقية يصرخ وهو يجري في الجزء الغربي من المدينة يوم 23 ديسمبر، حيث أعلنت ألمانيا الغربية فتح ابواب الحائط أمام الجماهير في أعياد الميلاد.


الجماهير تقف على الحائط يوم الجمعة 10 نوفمبر لتعلن نهاية وجود الحائط الذي قسم بلدهم، ولتعلن استقبال الجزئ الغربي من الدولة لمن يشاء من الجزء الشرقي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق