الخميس، يونيو 03، 2010

الدين العام الأمريكي يتخطى عتبة الـ 13 تريليون

تخطى الدين العام الأمريكي عتبة الـ 13 تريليون دولارا ليصبح (حتى كتابة هذه السطور) 13.056 تريليون دولارا. عدد سكان الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 308.5 مليون نسمة، مما يعني أن نصيب الفرد الأمريكي من الدين العام حوالي 42.3 ألف دولارا أمريكيا. حاليا يزيد الدين العام الأمريكي بحوالي 4.1 مليار دولارا كل 24 ساعة. من بين هذا الدين تمتلك الدول الأخرى (بصفة خاصة الصين واليابان) حوالي 4 تريليون دولارا.



يعمل على تغذية هذا الدين ثلاث قوى هذه القوى مرتبة تصاعديا كالاتي" الأولى هي عجز الميزان التجاري الأمريكي والذي يبلغ حاليا 222 مليار دولارا، والثانية هي عجز الميزانية العامة للولايات المتحدة والذي يبلغ حاليا 1.4 تريليون دولارا، والقوة الثالثة هي مدفوعات خدمة الدين العام (الفائدة)، والتي تبلغ حاليا 195.5 مليار دولارا (عن الفترة من بداية السنة حتى اليوم).



من الناحية الاقتصادية حجم الدين من الناحية المطلقة ليس الأهم، وإنما الأهم من ذلك هو نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي. فإذا كان معدل نمو الدين العام اكبر من معدل نمو الناتج فإن نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي تتزايد، مثلما هو الحال حاليا، أما إذا كانت نسبة النمو في الدين العام اقل من نسبة نمو الناتج المحلي، فإن نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي تتراجع، ومن ثم تتراجع مدفوعات الفائدة كنسبة من الناتج.



من المتوقع أن تستمر نسبة الدين العام الأمريكي إلى الناتج في التزايد، حتى عام 2013، ووفقا لتلك التوقعات ستأخذ نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الأمريكي في التراجع بعد ذلك.
مدونة اقتصاديات الكويت ودول مجلس التعاون. 

هناك 4 تعليقات:

  1. شكراً دكتور محمد، قد قرأت كل المقالات. وقد استفدت منها.

    سؤال:
    الدين الاميركي 13 تريليون.
    وخدمة الدين (الفائدة) 1.9 تريليون دولار.

    1.9 تريليون قسمة 13 تريليون تساوي 14%.

    هل يعني أن الولايات المتحدة الأميركية تدفع 14% فوائد على السندات؟؟
    حسب معلوماتي البسيطة والآنيه(غير متأكد بالضبط)، أن فوائد السندات بين 3و5%. وذلك حسب السنوات 10 او 30 سنة.

    أتمنى التوضيح أكثر، دكتور محمد، اريد أن افهم بشكل أدق.

    ردحذف
  2. شكرا استاذ عباس
    نعم هناك خطأ في نقل المعلومة، المعلومة الصحيحة عن المصدر الذي أنقل عنه هي 195.5 مليارا (هذا عن الفترة من بداية العام حتى اليوم) وليس السنة بأكملها.
    مدفوعات الفائدة 1.9 تريليون هذه هي مدفوعات الفوائد على اجمالي الديون الامريكية عامة وخاصة والتي تصل الى حوالي 55 تريليون دولارا.
    تم تصحيح المعلومة في المقال. شكرا على لفت النظر
    تحياتي

    ردحذف
  3. دكتور محمد.
    هذه مداخلة لأحد المشتركين في موقع ألفابيتا على هذا المقال. وأحببت أن أنقلها هنا، بهدف الفهم أكثر من خلال اختلاف الآراء ووجهات النظر.

    اسم صاحب المداخلة صقر2010

    د/اعتقد والله اعلم ان خدمة الدين تكلف امريكا اقل من800ملياردولار بنسبة7%فائده على الدين اما الرقم الذي ذكرته يادكتور وهو1.9تريليون فأنه يقفز بالفائدة الى14.6% نرجو ان توضح لنا يادكتور هل امريكا تقترض بفائدة مجمعه14.6%مع العلم يادكتور ان فائدة سندات الخزينة الامريكية هي5%كما ارجو منك يادكتور محمد ان تشرح لنا ماعلاقة العجز في الميزان التجاري بالدين العام مع العلم يادكتور ان العجزفي الميزان التجاري لامريكا ليس222مليار انما اكثر من600ملياردولار سنويا ولنفترض يادكتور جدلا ان الاقتصاد المريكي سينمو بنسبة3%في2010اي حوالي450ملياردولار والعجز1.4تريليون اي ان الفجوة بين نمو الناتج الاجمالي ونمو الدين تريليون دولارلمصلحة الدين العام فكيف بعد سنتين يادكتورستأخذ نسبة الدين العام الى الناتج المحلي بالتراجع ولو افترضنا يادكتور صحة التوقعات التي تقول بذالك فانه يعني ان امريكا يجب ان تخفض العجز في الميزانية العامة بحوالي تريليون دولار مقابل المحافظه على نسبة نمو تزيد على3%في2013وهذا بكل بساطة يادكتور محمد من سابع المستحيلات للاسباب التالية يتبع....

    السبب الاول ان الاقتصاد الامريكي لن يستطيع ان يصمد امام التحديات التي تواجهه الا بمواصلة الانفاق الحكومي والخطط التحفيزية المباشرة والغير مباشرة السبب الثاني الانفاق العسكري والامني لامريكا حيث وصل الانفاق العسكري والامني لامريكا في2010حوالي20%من الميزانية العامة وبالدولارات حوالي750ملياردولار والسبب الثاث الارتفاع الصاروخي في الدين العام نفسة وخدمة هذا الدين السبب الرابع ان موظفي امريكا في بداية العصر الذهبي لارتفاع الاجورمن بداية الثمانينات دخلوا مرحلة التقاعد مما سيؤدي حتما للضغط على الموازنة الامريكية السبب الخامس ان اقرار خطة اوباما للضمان الصحي هي احد العوامل الضاغطه على الموازنة الامريكية فتكاليف الرعاية الصحية في امريكا في ازدياد السبب السابع ان الاقتصاد الامريكي بتركيبته الحالية لم يعد اقتصاد منتج بل اصبح اقتصاد مستهلك كيف لا وهو الذي يشكل فيه قطاع الخدمات حوالي67%من الناتج الاجمالي مقابل 10%للقطاع الصناعي والاسباب كثيرة يادكتور محمد ومن وجهة نظر العبد الفقير الى الله صقر2010ان اخطر تحدي يواجه الاقتصاد الامريكي هو ضياع هيبة امريكا نفسها في المحافل الدولية وعدم قدرتعا على تمرير سياساتها لافي مجلس الامن ولا خارج مجلس الامن والدليل الملف الايراني ولبنان وفلسطين وفنزويلا والبرازيل وتركيا والسودان كما ان عدم قدرة الجيش الامريكي على التحرك في اي ميدان هو دليل اخر على افول نجم امريكا والدليل ان كوريا الشمالية اغرقت بارجة لكوريا الجنوبية ولم تستطع امريكا ان تفعل اي شي ان ما ذكرته قبل قليل ماهو الا مقدمة لما هو ات بأذن الله وهو كالتالي يادكتور محمد يتبع....

    انتهاء هيبة امريكا سياسيا سيؤدي لسقوطها عسكريا مما سيؤدي لسقوطها اقتصاديا مما سيؤدي لعدم قدرتها على سداد ديونها مما سيؤدي لانهيار اقتصادي عالمي شامل وبعدها كل دولة يجب ان تعيش على قدر امكانياتها وهذا كله يادكتور محمد سيحدث بأذن الله قبل 2013كيف لا وقد كسرت الديون المجمعه لاكبر ثلاث اقتصاديات في العالم وهي امريكا واوروبا واليابان حاجزال90%من اجمالي الناتج الاجمالي المجمع وكيف لا والبطاله في اعظم اقتصاد في العالم امريكا10%وثاني اعظم اقتصاد في العالم اوروبا10%وثالث اعظم اقتصاد في العالم اليابان5.1%رغم العجزالرهيب وخطط التحفيزفكيف حالهم من دون عجز وتحفيز وتصبحون على خير

    ردحذف
  4. شكرا أخي عباس على المداخلة، والشكر موصول لصاحبها أيضا. اتفق مع الجزء الأول من التعليق، وقد اوضحت في ردي على مداخلتك، وكذلك في متن المقال أن هناك خطأ بالفعل في رقم الفوائد على الدين الامريكي، وأنا اكرر أسفي مرة أخرى، وقد تم تعديل المقال.
    عجز الـ 222 هو العجز من أول هذا العام حتى كتابة المقال، ومن ثم فهو ليس عجز السنة كلها.
    عجز الميزانية الامريكي الحالي مرشح للتراجع بعد انتهاء برامج التحفيز والخروج من الازمة وعودة إيرادات الضرائب الامريكية الى مستوياتهاالسابقة ومن ثم فهو لن يستمر عن 1.4 تريليون كما يشير التعليق. لذلك من المتوقع أن يتراجع النمو في الدين الامريكي لاحقا.
    أتفق في ان امريكا بلد مستهلك لأنه يعيش المرحلة الخامسة من مراحل النمو التي وصفها روستو بمرحلة الاستهلاك الكبير. ولكني أختلف في وصف الاقتصاد الامريكي على انه غير منتج بحجة انه اقتصاد يرتفع فيه نصيب قطاع الخدمات. هذا يرجع لضعف خلفية المعلق حول المقصود باقتصاد متقدم. في الاقتصاد المتقدم ترتفع نسبة الخدمات بصورة كبيرة جدا، مقارنة بالقطاع السلعي. غير أن هذا لا يعني أنه اقتصاد غير منتج.
    أختلف مع باقي التعليق حول قضايا الهيبة وغيرها من العبارات التي تطلق للاستهلاك المحلي، أحتاج الى حقائق على الارض، وليس امنيات تلوكها العقول.
    شكرا أخي عباس على اطلاعي على ما يدور في ألفا بيتا، فلم أعد ادخل عليها مطلقا.

    ردحذف