الأحد، يناير 31، 2010

الديون السيادية صداع الأوضاع المالية العالمية القادم

الديون السيادية أصبحت بحق القنبلة المالية الموقوتة القادمة، العالم الآن تحت رحمة ربنا. التفاصيل المخيفة هي أن الدين العام الياباني يبلع مستويات خطيرة جدا، اليابان التي ينظر إليها دائما على أنها دولة مستقرة، تعوم الآن تحت بركان يخفي خطرا رهيبا. الشكل التالي يوضح نسب الدين العام إلى إجمالي الناتج المحلي الاجمالي في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليابان خلال الفترة من 1900 حتى 2010، مع بعض الاسقاطات حول مستويات الدين العام الى الناتج المحلي حتى عام 2015.

لاحظ أيضا من الشكل ان الدين العام البريطاني بلغ حوالي 250% في الحرب العالمية الثانية، وكذلك بلغ الدين العام الياباني نسبة 200% من الناتج المحلي الاجمالي في نفس الفترة. هذه إذن ليست المرة الأولى التي يصل فيها الدين العام الياباني إلى تلك المستويات، غير أن خطورة الوضع الحالي هي حجم الدين من الناحية المطلقة، فنسبة 200% من الناتج المحلي الإجمالي الياباني في 1945، لا شك أنها تمثل، من الناحية المطلقة، مبلغا صغيرا بالنسبة لحجم الدين العام الياباني هذه الأيام. تداعيات مثل هذه المستويات المرتفعة من الدين العام خطيرة للغاية.



هناك تعليق واحد:

  1. تأكد تماما انه طالما الدينار مربوط بعملات ورقية ليس لها قيمة عالية لن يفيد البلد سوى ارتفاع بالاسعار و نقص القدرة الشرائية مع العلم اقراد البنوك للافراد و الشركات بفوائد سوف يجعلنا مفلسين في النهاية لذا يجب ربط الدينار بالدهب او الفضة حتى نحمي انفسنا من التضخم

    ردحذف