الثلاثاء، فبراير 19، 2013

النمو الأمريكي يتجه نحو الصفوة


 

معظم الصناعة المالية في العالم تتركز في وول ستريت وفي لندن (the city)، غير أن معظم صناديق التحوط Hedge funds) والتي تضارب أساسا في النقود المقترضة) تركزت في جرينتش والتي تبعد عن مانهاتن بحوالي 40 دقيقة بالقطار، غير أن مديري هذه الصناديق كانوا يحصلون على مرتبات خيالية، على سبيل المثال فإن أعلى 25 مديرا لهذه الصناديق من حيث الراتب تقاضوا رواتب ومكافآت في عام 2006 فقط بحوالي 14 مليار دولارا (تخيل 25 شخصا فقط)، أي ما يعادل ثلاثة أضعاف مرتبات (86 ألفا من)  المدرسين في مدينة نيويورك.

عندما كان أمثال هؤلاء يشترون المساكن في جرينتش، لم يكن للأسعار أي دور في قرار الشراء، فقد كانوا يحرصون على أن يشترون أكبر القصور القديمة، وفي الكثير من الحالات قاموا بهدمها وبناء قصور أكبر، ووفقا للإحصاءات كان متوسط القصر الذي يتم شراءه حوالي 15 ألف قدم مربعا. بل إن احد هؤلاء المديرين والمتخصص في صناديق التغطية في مجال الرعاية الصحية اشترى قصرا ب 20 مليون دولارا ليقوم بهدمه لكي يقوم ببناء قصرا أكبر على مساحة تزيد عن 30 ألف قدم مربع، وهذه المساحة تقارب مساحة قصر تاج محل في الهند، لقد كان هذا كان هو نمط الحياة لهؤلاء المديرين.

للأسف الشديد بعض المحللين يدعي أن الفترات التي شهدت التحرير المالي بعد عام 1980، قد شهدت أيضا نمو اقتصاديا استثنائيا، غير أن بول كروجمان يؤكد بأن الفترات التي شهدت القيود على الصناعة المالية شهدت نموا اعلى من ذلك المتحقق في أثناء فترات التحرير المالي. على سبيل المثال يشير "يوجين فاما" عالم الاقتصاد المالي المشهور من جامعة شيكاغو (صاحب نظريات كفاءة الأسواق) بأن الفترات التي شهدت تحريرا ماليا شهدت نموا اقتصاديا كبيرا، بينما لم يشهد الاقتصاد في الواقع شيئا من هذا القبيل كما يدعي كروجمان. ولكن ما الذي دعا "يوجين فاما" إلى الادعاء بأن فترة التحرير المالي قد شهدت نمو اقتصاديا غير عادي. في وجهة نظر كروجمان (متهكما) ربما يرجع ذلك إلى أن بعض الأشخاص (وليس كل الأشخاص)، بصفة خاصة هؤلاء الذين يرعون المؤتمرات حول النظرية المالية قد حققوا في الواقع نموا غير عادي في دخولهم.

ويؤكد كروجمان على صدق ما يدعيه بحساباته عن متوسط دخل الأسر الأمريكية والتي توصل من خلالها أن متوسط دخول الأسر الأمريكية لم يرتفع بعد التحرير المالي بعد عام 1980، على العكس من ذلك كانت دخول الأسر الأمريكية ترتفع بصورة اسرع في الفترة التي سبقت عام 1980 عن الفترة التي لحقتها، كذلك قام كروجمان بحساب مؤشر منوال دخول الأسر الأمريكية، وتوصل إلى أن هذا المنوال كان ينموا بعد 1980 بمعدلات اقل مما قبلها. ولكن لماذا حدث ذلك؟ على المستوى الكلي بالطبع كانت هناك زيادة في الدخول، لكن معظم هذه الزيادة تركزت في يد عدد قليل جدا من السكان، وهم الفئات الدخلية المرتفعة بصفة خاصة العاملين في القطاع المالي.

من ناحية أخرى قام بول كروجمان بحساب دخول أعلى شريحة دخليه في الولايات المتحدة، شريحة أعلى 1%، وقد وجد أنه بالنسبة لهؤلاء كان النمو في الدخول بعد التحرير المالي مبهرا، حيث تضاعفت دخول هؤلاء بأربعة أضعاف خلال الفترة من 1980 حتى اليوم. وبالتالي حققت الصفوة معدلات نمو هائلة في دخولها، مع التحرير المالية، أما صفوة الصفوة super elite، وصفوة صفوة الصفوة Super doper elite، أو السكان في الشريحة 0.1% والشريحة 0.01% فقد حققت مستويات افضل، حيث أن اكبر 10000 من أثرياء الولايات المتحدة تمكنوا من أن يحققوا نموا بمعدل 660%، وهذا هو السبب في انتشار قصور تاج محل في ولاية كينيتكيت.

 

من خلاصة قراءتي في كتاب End this Depression Now للاقتصادي بول كروجمان.

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق