الاثنين، مايو 31، 2010

هذه الدولة المارقة

بلغت الهمجية والعنصرية الإسرائيلية أقصى مدى لها فجر اليوم الاثنين 31/5/2010 لتعلن إسرائيل، هذا الكيان الذي زرع بالقوة في الكيان العربي لفترة مؤقتة ان شاء الله، حتى تتمكن معدتنا من أن تلفظه إلى غير رجعة، للعالم أجمع، أنها دولة لا تنتمي إلى أي عالم متحضر، وإنما تنتمي إلى عالم همجي يسمح لها بأن تنفذ هجومها الغادر على مجموعة من المدنيين وفي عرض المياه الدولية، وتستعمل القوة المفرطة، جيش مسلح في مقابل مدنيين عزل، جاءوا ليعلنوا احتجاجهم على السياسات العنصرية التي تنفذها تلك الدولة المارقة والتي تقوم أسسها على الغدر والعدوان والتمييز العنصري والاحتقار لكل ما هو غير إسرائيلي، بما في ذلك أشد من يناصرونها من المسيحيين وغيرهم. أن يتحرك جيش مسلح لمحاصرة مدنيين في عمق المياه الدولية، فإن إسرائيل تدوس بحذائها على القانون الدولي، وشرف الإنسانية جمعاء، وقيم الحرية وحق التعبير عن الرأي في هذا العالم. بهذا السلوك تدوس إسرائيل على ميثاق ما يسمى بحقوق الإنسان بالحذاء، وعلى رقبة كل من سطروه وكل الدول التي تدعو إليه.

للأسف مجموعات الضغط الإسرائيلية في العالم، بصفة خاصة في الولايات المتحدة، أصبحت تقود الرأي الرسمي، كما يقود السائق البغل الذي لا يعي أين يوجهه، وبصورة لا يمكن أن يعقلها عقل، وبما لا يجعلنا نستطيع أن نأخذ حقا او باطلا في ظل ضعفنا المثير للشفقة، ولكنه بالفعل تقصيرنا نحن، وليس هم، حيث تركنا المجال لهم مفتوحا على مصراعيه ونحن بعيدون تماما عن مواقع التأثير بالرغم من كثرة أعدادنا عن أعدادهم في تلك الدول، هذا التحيز الفاضح من قبل هذه المؤسسات السياسية في تلك الدول تفضحه وتكشفه وتعرضه للإحراج الشديد المواقف الإسرائيلية العنصرية.

لم يستطع البيت الأبيض أن يسكت كعادته في مثل هذه الأحداث، هذه المرة، وخرج علينا الفيل الأمريكي ليلد فأرا بتصريحه "البيت الأبيض يعلن بأنه يأسف لوقوع ضحايا بين ركاب سفينة الحرية" (نورت المحكمة ياسيدي) يا له من أسف مفضوح. بدلا من اعلان المسئولين عن هذه الجريمة ليقدموا أمام محكمة العدل الدولية كمجرمي حرب بدءا من البلطجي الاسرائيلي نتنياهو وايهود باراك، والمجرمين الذين نفذوا هذه المجزرة، البيت الابيض يعلن اسفه على الدماء التي سالت، هذا هو كل ثمنها عند البيت الابيض، عباراتين يلفظهما المتحدث للعالم على استحياء من اسرائيل. ولكن ما حدث هو جريمة دولية بكل المعايير والقوانين التي وقعت عليها دول العالم، ولكن منذ متى واسرائيل تعطي أعتبارا لأي قانون دولي أو مدني أو انساني.

الهمجية صفة لا يتصف بها الجيش الإسرائيلي فقط، بل كل من ينتمي إلى ما يمكن ان نطلق عليهم مدنيين إسرائيليين، ولقد شاهدتهم وهو يشوشون كالهمج على مندوب الجزيرة، الإذاعة العربية التي تنقل الأحداث من داخل إسرائيل بصورة مثيرة للشفقة، أي نوع من البشر هؤلاء، لا يمكن ان ينتمي هؤلاء إلى عالمنا، عالم البشر، وقد كان الأولى بهؤلاء ان يتواروا خجلا من علمهم الذي يرفعونه ولغتهم التي يتحدثون بها، وأرضهم التي يقفون عليها.

الإعلام العالمي الذي يسيطر عليه اليهود سيحاول جاهدا بالطبع تغيير انتباه العالم إلى الروايات الإسرائيلية، وستدس إسرائيل الأسلحة في الأسطول بل وربما ستصور الأماكن التي تم تخبئة هذه الأسلحة بها، حتى تظهر للعالم بأنها كانت تواجه جيشا عرمرما مسلحا جاء ليعتدي عليها ويغزوها، وليس قافلة للسلام. إن هناك مسرحية أو تمثيلة يتم اخراجها الآن ليتم تقديم رواية قابلة للتصديق من قبل العالم، أو غير قابلة للتصديق، ولكن ستبلعها أمريكا، وكما يقول المثل المصري "حبيبك يبلع لك الظلط".
متى يتحرك أثرياء العرب لشراء صحف غربية ووسائل إعلام وأجهزة وكوادر اعلامية في الغرب، حتى يشرحوا للعالم وجهة نظرنا، وحني يذودوا عنا، بدلا من أن يتركونا هكذا بدون تغطية إعلامية تدافع عنا. ترى ماذا لو كان أسامة بن لادن قد وجه ملايينه لشراء صحف وقنوات تليفزيونية أمريكية وأوروبية ليمارس جهاده من هناك، بدلا من أن يفعل ما يفعل، فينفر العالم منا ويزيدهم حقدا علينا وتحيزا ضدنا، الم يكن ذلك أفضل من غزوات نيويورك ومانهاتن التي انتهت باحتلال دولتين مسلمتين، وتنامي العداء لكل ما هو مسلم في الغرب وافراغ حقدهم على كل ما هو رمز لنا حتى بلغت الوقاحة ببعضهم أن رسموا صورا كاريكاتورية لرسلونا الكريم عليه الصلاة والسلام، حتى يغيظوننا. متى نتعلم كيف نجاهد في هذا العالم ذودا عن ديننا الحنيف بالصورة الصحيحة.
مدونة اقتصاديات الكويت ودول مجلس التعاون








هناك 8 تعليقات:

  1. كلامك عين العقل يادكتور

    ردحذف
  2. شكرا صقر
    حسبنا الله ونعم الوكيل

    ردحذف
  3. دكتور، الجزيرة حاولت الارسال باللغة الانجليزية داخل امريكا و لكن منعت من ذلك و تم اعطاؤها حق البث باللغة العربية فقط

    ردحذف
  4. شكرا عبد الرحمن، اذا لم نستطع الحصول على ترخيص يمكن ان نشتري قنوات قائمة، لها حق البث.

    ردحذف
  5. حسبي الله و نعم الوكيل

    اين التحرك الاسلامي

    اليوم في ساحه الاراده لم ارى ما توقعت ان يكون

    دوله كامله لم يأتي منها إلا بالمئات

    ردحذف
  6. استاذنا الفاضل ...
    "ان الله لا يغير ما بقوم حتر يغيروا ما بانفسهم"
    المسلمون وضعوا انفسهم فى مكانة لا تجعل العالم يتقبل حتى التعانل معهم بسبب علاقاتهم الداخلية معا ...
    ارى ان لسان حال العالم يقول ... " اذا كنتم كدا مع بعض يا مسلمين ويا عرب ... هتعملو فينا ايه اذا سمعنا لكم وتعاملنا معكم ؟؟؟.. البعد عنكم افضل"
    فمن وجهة نظرى المتواضعة علينا بانفسنا اولا .... ونعمل على ان نكون كيان واحد يقاوم هذه اللقمة الخبيثة لنتمكن من لفظها من معدتنا ليست المعدة وحدها تستطيع لفظ اللقمة الخبيثة...
    وآسف على الاطالة ....
    شاكرا لسيادتكم حسن عرض الموضوع.

    ردحذف
  7. شكرا استاذ صبحي
    فعلا "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"
    تحياتي

    ردحذف