السبت، يوليو 04، 2009

هل سيتوقف سعر النفط عن الارتفاع

في يوليو 2008 بلغت أسعار النفط الخام مستوياتها القياسية، حيث وصل سعر برميل النفط في الأسبوع الثاني من يوليو أكثر من 145 دولارا. منذ ذلك الوقت وبسبب نشوب الأزمة المالية العالمية تراجعت أسعار النفط الخام بصورة كبيرة حتى بلغت أدنى مستوياتها في الأسبوع الرابع من ديسمبر 2008 حيث انخفض سعر برميل النفط الخام إلى قاع الـ 31 دولارا تقريبا. في هذا الوقت واجه صانع السياسة في دول مجلس التعاون موقفا صعبا للغاية، حيث كان من المؤكد أن الميزانيات العامة لتلك الدول سوف تواجه عجزا كبيرا في ظل هذه المستويات من الأسعار.

غير أنه ومنذ هذا التاريخ توقفت، لحسن الحظ، أسعار النفط عن التراجع وأخذت في التزايد بشكل حثيث حتى بلغت حوالي 72 دولارا في آخر الشهر الماضي، لتعاود الأسعار رحلة الانخفاض مرة أخرى لتصل إلى حوالي 65 دولارا اليوم. الشكل التالي يوضح تطور أسعار النفط منذ عام 1985.

الشكل رقم (1) أسعار النفط الخام 1985-2009


ومن الشكل يتضح التذبذب الكبير في الاتجاهات السعرية للنفط خلال هذه الفترة الطويلة. غير أن الشكل يوحي لنا بسؤال مهم، وهو هل بلغت أسعار النفط أقصى مستوياتها تاريخيا في يوليو 2008، وهل بالفعل لن يعود العالم إلى مثل هذه الأسعار المرتفعة في المستقبل؟ إنه سؤال مهم جدا بالنسبة لنا في الخليج، حيث تعتمد على الإجابة عليه اتجاهات المالية العامة بل وفرص النمو المستقبلي برمته في دول مجلس التعاون. أغلب الشواهد تشير إلى أن أسعار النفط سوف تعاود الارتفاع مرة أخرى، بدليل حدوث طفرات سعريه مع أية أخبار جيدة عن الأداء الاقتصادي العالمي، أو في تدهور المخزونات الأمريكية. ولكن السؤال الأهم هل نعود لسعر 150 دولارا للبرميل، الإجابة هي ربما، من يدري ما تحمله السنوات القادمة، بصفة خاصة مع انتهاء الأزمة العالمية، من أخبار حول اتجاهات سعر النفط.

من المؤكد أننا نتمنى أن تعود أسعار النفط إلى مستوياتها في يوليو 2008 وأكثر، فلدينا طابورا طويلا من المشروعات التي تم تأجيلها مع تراجع أسعار النفط، وهي الآن حبيسة الأدراج في انتظار الإفراج عنها مع أي وفرة مالية أخرى تحدث في المستقبل.

لتتبع الأسعار الأسبوعية للنفط الخام خلال الفترة من يناير 1985 حتى الآن اضغط على الرابط التالي:
http://tonto.eia.doe.gov/dnav/pet/hist/rwtcd.htm

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق