الخميس، سبتمبر 03، 2009

العلاقة بين مؤشر البورصة ومعدل الضريبة

العلاقة بين مؤشر البورصة ومعدل الضرائب محل جدل كبير، بشكل عام ارتفاع مؤشر سوق الأوراق المالية يكون مدفوعا بانخفاض معدلات الضرائب، بينما يؤدي ارتفاع معدلات الضرائب إلى التأثير بشكل سلبي على السوق، فيميل مؤشر سوق الأوراق المالية نحو الانخفاض. إذا كانت هذه العلاقة صحيحة، فأننا نتوقع ان يكون سلوك مؤشر سوق الأوراق المالية ومعدلات الضرائب معاكسا. ومن المعلوم انه في حالة وجود عجز في الميزانية فان هذا العجز لا بد وان تتم تسويته، وغالبا ما تلجأ الدول إلى إجراءات غير شعبية للتعامل مع مشكلة العجز من خلال رفع الضرائب، ولذلك فان بارو يشير إلى ان حدوث زيادة في الدين العام اليوم لا بد وأن يدفع الأشخاص إلى مزيد من الادخار حتى يحافظوا على المستوى الحقيقي لاستهلاكهم واستهلاك ورثتهم عندما تقوم الحكومة برفع الضرائب مستقبليا.

رفع معدلات الضريبة أيضا يؤدي إلى تراجع مؤشر البورصة، الشكل التالي يوضح هذه العلاقة بين مؤشر البورصة ومعدل الضريبة في الولايات المتحدة. لاحظ من الشكل انه مع رفع الحد الأقصى لمعدل الضريبة إلى 63% في 1932 والى 79% في 1936، والى 81% في 1941 والى 88% في 1941 وأخيرا إلى 94% في عام 1944، كانت جميعها مصحوبة بانخفاض في المؤشر السعري لسوق الأوراق المالية. كذلك كانت التخفيضات الضريبية مصحوبة بارتفاع في قيمة مؤشر سوق الأوراق المالية.


المصدر: http://dshort.com/articles/2009/taxes-and-the-market.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق