الثلاثاء، سبتمبر 01، 2009

سوق العمل يتحسن بشكل طفيف في الولايات المتحدة

وفقا لآخر التقارير التي نشرها الـ Conference Board في الولايات المتحدة فان هناك زيادة في أعداد الوظائف الشاغرة في الولايات المتحدة بحوالي 169000 وظيفة في أغسطس، ليبلغ عدد الوظائف الشاغرة في الولايات المتحدة 3464800 وظيفة، أي بزيادة حوالي 5%، وذلك في أغلب الولايات الأمريكية. ومنذ ابريل 2009 ازدادت أعداد الوظائف الشاغرة بحوالي 300 ألف وظيفة. هذا التطور لسوق العمل الأمريكي يعد تطورا ايجابيا ويحمل أخبارا سارة بالنسبة لصانع السياسة الأمريكي في ظل مناخ الأزمة، وهو أن يتحسن الطلب على العمل وتبدأ مشكلة البطالة في الانفراج وهي أهم المشكلات التي يواجهها صانعو السياسة الاقتصادي في ظل أوقات الأزمات الاقتصادية. الآن إذن الوظائف أصبحت أسهل نسبيا في العثور عليها في سوق العمل الأمريكي.


لسوء حظ العاطلين عن العمل فان معظم هذه الزيادة في أعداد الوظائف الشاغرة هي للعمالة الماهرة فقط. من المعلوم من الناحية الاقتصادية أن هناك فروقا واضحة بين العاطلين في أوقات الأزمات الاقتصادية، حيث تميل البطالة في أن تتركز في العمالة غير الماهرة، كما أنه عندما يبدأ الطلب على العمالة في التزايد، فإنه أيضا يتركز في العمالة الماهرة في البداية، مما يعني أن أعدادا كبيرة من العمال غير الماهرين تظل في حالة بطالة حتى مع بدء حدوث الانتعاش الاقتصادي. ونتيجة لذلك نجد أن الفجوة بين الطلب على العمل والعرض من العمل (أساسا من جانب العمالة غير الماهرة) يأخذ في الاتساع في أوقات الأزمة.


الشكل رقم (1) طلب وعرض العمل في الولايات المتحدة



الشكل رقم (1) يوضح أعداد العاطلين عن العمل مقارنة بالوظائف الشاغرة أو المتاحة، حيث تصل أعداد العاطلين إلى حوالي 11 مليون عامل، مما يعني أن هناك وظيفة واحدة فقط متاحة لكل 4 من العاطلين عن العمل. لاحظ أن الفجوة بين عرض العمل والطلب عليه أخذت في التراجع نسبيا خلال الأشهر الأخيرة، وهو ما يعكسه أيضا الشكل رقم (2) الذي يوضح أعداد العاملين بالنسبة للعاطلين عن العمل.

الشكل رقم (2) التوظف (المحور الايمن) والطلب على العمل (المحور الايسر) في الولايات المتحدة

لتنزيل التقرير اضغط على الرابط التالي:

http://www.conference-board.org/pdf_free/HWOnlineAug09_PR.pdf

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق