السبت، أغسطس 15، 2009

البنوك المفلسة في أمريكا ترتفع إلى 77 بنكا

أعلنت المؤسسة الفدرالية للتأمين على الودائع أنه منذ بداية عام 2009 بلغت أعداد البنوك التي تم إعلان إفلاسها كضحايا للازمة 77 بنكا. وقد بلغ عدد البنوك التي أعلن عن إفلاسها هذا الأسبوع 5 بنوك. وهو عدد أكبر من عدد البنوك التي أفلست الأسبوع الماضي كما يتضح من الشكل رقم (1). وكانت بعض البيانات المشجعة عن تراجع عمليات إفلاس البنوك في الأسبوعين الماضيين قد أعطت بعض الأمل عن قرب توقف مسلسل الإفلاس قريبا. غير أن بيانات الأسبوع الحالي تشير إلى أن الأسوأ ربما لم ينته بعد. أكبر عمليات الإفلاس خلال هذا العام تمت خلال الأسبوع الـ 26 و 29 من هذا العام، حيث بلغ إجمالي عدد البنوك التي أفلست في كل أسبوع منها 7 بنوك أمريكية.


الشكل رقم (1) أعداد البنوك الأمريكية التي أفلست أسبوعيا في عام 2009




مسلسل عمليات الإفلاس ربما لن يتوقف على أغلب الظن، وهناك توقعات بأن تصل أعداد البنوك المفلسة في الولايات المتحدة خلال هذا العام إلى 150 بنكا. وإن كنت أرى أن هذا الرقم قد يكون مبالغا فيه، فلم يتبق سوى 14 أسبوعا من هذه السنة، فإذا ما أخذنا متوسط عمليات الإفلاس الأسبوعي خلال الجزء الفائت من السنة وهو 2.4 بنك، فان عدد البنوك المعرضة للإفلاس ربما يصل إلى المائة بنك. طبعا لا يوجد من بين هذه البنوك التي أفلست خلال هذا العام أي من البنوك الضخمة في الولايات المتحدة. فهذه البنوك أكبر من أن تسقط، أي أن الحكومة الأمريكية لن تسمح بسقوط هذه البنوك الضخمة لما لسقوطها من آثار بالغة على القطاع المالي وعلى خطط التحفيز الاقتصادي التي تتبعها حاليا.

الشكل رقم (2) يقدم عرضا تاريخيا لحالات إفلاس البنوك سنويا في الولايات المتحدة منذ الكساد الكبير، وتحديدا منذ عام 1934. ومن الشكل يلاحظ أن أعداد البنوك التي أفلست خلال الثلاثينيات من القرن الماضي كانت مرتفعة قليلا، حتى أوائل العقد الرابع من القرن الماضي تقريبا. ومن الواضح من الشكل أن إفلاس البنوك لم يكن يمثل مشكلة على الإطلاق حتى العقد الثامن من القرن الماضي، حيث أخذت معدلات إفلاس البنوك في التزايد بصورة ملفتة للنظر. وفي عام 1989 بلغ عدد البنوك التي أفلست 534 بنكا منها 60 بنكا في يوم 20 ابريل من نفس السنة دفعة واحدة. ثم أخذت أعداد البنوك التي أفلست في التراجع بصورة سريعة فيما بعد، حتى اختفت حالات الإفلاس تقريبا منذ منتصف التسعينيات من القرن الماضي. غير أن اندلاع الأزمة الحالية أعاد شبح الإفلاس وبقوة مرة أخرى إلى الصورة، كما يوضح الشكل رقم (1).


الشكل رقم (2) أعداد البنوك الأمريكية التي أفلست سنويا منذ عام 1934



الشكل رقم 3 يقدم صورة مرعبة عن عمليات إفلاس المؤسسات المالية (البنوك ومؤسسات الإيداع والادخار الأخرى) في الولايات المتحدة خلال الكساد الكبير، ففي عام 1933 بلغ عدد المؤسسات المالية (البنوك ومؤسسات الإيداع والادخار الأخرى) التي أعلن عن إفلاسها حوالي 4000 مؤسسة.

لحسن الحظ فان مؤسسات تأمين الودائع تقدم اليوم تغطية تأمينية للمودعين ضد مثل هذه الأحداث المؤسفة حتى لا يدفع المواطن العادي الثمن من مدخراته، والتي ربما تكون "تحويشة العمر" والتي يمكن أن تتبخر في لحظة واحدة لا لذنب اقترفه، وإنما لظروف خارجة عن إراداته نسأل الله السلامة "لتحويشة العمر" لكل الناس.

الشكل رقم (3) أعداد المؤسسات المالية (البنوك ومؤسسات الادخار والايداع) التي أفلست منذ عام 1921

المصدر: http://www.calculatedriskblog.com/2009/08/fdic-bank-failure-update_15.html

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق