الجمعة، أغسطس 07، 2009

القطاع الصحي محصن ضد أي أزمة اقتصادية

تأثرت كافة القطاعات الاقتصادية التي تنتج السلع والخدمات تقريبا في الولايات المتحدة من جراء الأزمة الاقتصادية حيث تراجعت إيرادات كافة القطاعات وانخفضت معدلات نمو الناتج في تلك القطاعات بفعل الأزمة. القطاع الوحيد الذي استمر في النمو بشكل ثابت وبدون تقلبات في عوائده خلال الخمس عشر سنة الماضية، بل ولم يتأثر بأي تقلبات في أداء الاقتصاد الأمريكي، هو قطاع الخدمات الصحية.


الشكل التالي يعقد مقارنة بين الإيرادات السنوية أربع قطاعات إنتاج رئيسية في الولايات المتحدة هي العقار والإنشاءات والتمويل والرعاية الصحية، القطاعات الثلاث الأولى، كما هو واضح من الشكل، واجهت تقلبات واضحة من وقت لآخر في إيراداتها خلال الخمس عشر سنة الماضية، كان أكبرها الانخفاض الواضح الذي تواجهه تلك القطاعات حاليا بسبب ظروف الأزمة الاقتصادية. على النقيض من ذلك تماما نجد أن قطاع الخدمات الصحية ينمو بصورة ثابتة وبدون أي تقلبات تقريبا، والأكثر غرابة أن الأزمة الاقتصادية الحادة الحالية لم تنل من القطاع حيث لم يحدث أي تراجع في الطلب على القطاع واستمر نموه كما هو بدون أي تأثر. يبدو أن الطلب على الخدمات الصحية عديم المرونة بالنسبة للدخل هذا ما تثبته التحاليل التي يمكن استخلاصها من الشكل. نصيحة عزيزي القارئ، إذا كنت ترغب في تأمين مستقبل وظيفي مستقر لك أو لأولادك، عليك بالقطاع الصحي.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق